اخبارسوشيال ميدياسياسةعاممميز

تركيا تدّعي أنه تم إعدام 13 مواطناً تركياً في إقليم كردستان العراق

اسطنبول – وكالات

نشرت تركيا انه تم العثور على 13 رهينة تركية بينهم جنود وضباط شرطة احتجزتهم جماعة كردية متشددة تم اعدامهم ميدانيا في كهف بشمال العراق.

و بحسب بيان لوزارة الدفاع التركية، فقد عُثر على الجثث الثلاثة عشر خلال عملية عسكرية تركية ضد حزب العمال الكردستاني التي بدأت الأسبوع الماضي. ولم تذكر الوزارة بالضبط متى تم العثور على الجثث أو ما إذا كانت عمليات الإعدام قد حدثت أثناء محاولة إنقاذ.
وقالت الوزارة إن جميع الضحايا باستثناء واحد قتلوا برصاصة في الرأس.
ويقول مراقبون بأن هذه تعد أسوأ خسارة تتكبدها القوات التركية منذ قرابة عام أي عندما قُتل 36 جنديا تركيا في محافظة ادلب السورية.
ولم ينف بيان صادر عن حزب العمال الكردستاني، البارحة الأحد، أنهم كانوا يحتجزون سجناء أتراك، لكن بيان الحزب ألقى بالمسؤولية على تركيا في مقتل هؤلاء السجناء، قائلاً إن هجومها على المعسكر الذي كان يتواجد فيه أسرى مما أسفر عن اشتباكات قوية أدت الى مقتل هؤلاء الأسرى الذين ينتمون إلى المخابرات التركية ، فيما أضاف البيان أن حدث ذلك إلى جانب مقتل أكثر من 30 من جنود وضباط الجيش التركي، في حين اعترف الأتراك بمقتل 3 ضباط فقط.
وتأتي هذه الأخبار بعد انطلاق عملية عسكرية تركية منذ الأربعاء الماضي على منطقة شمال مدينة دهوك في إقليم كردستان العراق. وقالت وزارة الدفاع إن ثلاثة جنود أتراك قتلوا وأن عشرات المقاتلين الأكراد قتلوا أو أسروا خلال الحملة.


وقال فخر الدين ألتون ، المتحدث باسم أردوغان ، في بيان على تويتر إن تركيا “ستواصل حربها ضد الإرهاب بتصميم لا يتزعزع” و “ستتخذ الخطوات اللازمة ضد الأفراد والجماعات الذين يمجدون ويشجعون الإرهاب في الداخل والخارج”

ومن الجدير ذكره بأن هذه الحملة العسكرية تزامنت مع حملة على مدنيين كُرد داخل تركيا ، بما في ذلك ناشطين وإعلاميين وسياسيين فقد اتهمتهم الحكومة التركية بدعم حزب العمال الكردستاني.
فيما اتهمت منظمات لحقوق الإنسان الحكومة التركية باستخدام حربها ضد حزب العمال الكردستاني لإسكات المعارضين ، بمن فيهم أعضاء في حزب معارض مؤيد للكرد.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى